طموحنا

طموحنا

نحن بحاجة إلى مراجعة جذرية لجميع أساليبنا وحياتنا خصوصا وأننا نغوص في عصر المعرفة ، حيث أن التطور العلمي و التقني يسير بوتيرة متسارعة وغير مسبوقة وتتطلب منا أن نعمل على مواكبتها ، وحيث لا يمكننا اليوم الفصل بين الأعمال والنشاطات الاقتصادية والفكرية المختلفة وعلى الأخص منها التعليم والثقافة ولذا فان مركز الهوية يستعين برجال الأعمال والأكاديميين والخبراء والعلماء والمربين وأصحاب الصناعات والأدباء والفنانين وموظفين حكوميين وقادة المجتمعات وغيرهم ممن يملكون الأساليب والقدرة على تحفيز النشاط والمعايير و تحليل المشكلات وصولاً إلى حلولها وإجراء البحوث والتغلب على المناهج القديمة ليحل محلها الابتكار والتقدم بما يتناسب مع تقدم العصر بما يحقق النمو الاقتصادي والثقافي والتعليمي الطموح الذي رسمناه في مركز الهوية ليكون طموحا بلا حدود .